الثلاثاء، 5 نوفمبر 2013

يحفِّزه على الاختراعات العلمية

اكتشف علماء المكان الذي تولد فيه التصورات والتخيُّلات في المخ، والقدرة على التفكير التجريدي.. والتصور والتخيُّل هما ما يميِّز البشر عن الحيوانات. وتعرَّف العلماء على القدرة العجيبة على تصور المخ ما لم يشاهده أبداً، الأمر الذي يساعد البشر على خلق أفكار جديدة وهائلة. وقال العلماء إن كل تلك القدرات تعود إلى التخيُّل بصفته قدرة فريدة من نوعها يمتلكها مخ الإنسان الذي يعجز من دونها عن تصميم أزياء جديدة، واختراع أجهزة تلفزيون، وإجراء بحوث علمية وإبداع مؤلفات أدبية.

وكان الفلاسفة والعلماء على مدى قرون طويلة يفكرون في كيفية نشوء القدرة الإنسانية على خلق صور خيالية. وتوصّل الباحثون النظريون إلى استنتاج مفاده أن المخ يمتلك شبكة خاصة من الخلايا العصبية التي تشكل فضاءً ذهنياً بوسعه التحكم في صور ورموز وأفكار، وتعمل تلك الشبكة باستمرار، ويزداد نشاطها لحظة نواجه مشكلات متعلقة بحل مهام صعبة. وتساءل كبير الباحثين ألكسندر شليجيل عمّا يمكّن المخ من التحكم في الصور الخيالية، وقال ''على سبيل المثال، يبدو لنا أنه من السهل جداً تصوّر تشغيل مكنسة كهربائية محل رأسه. لكن من أجل تحقيق ذلك يضطر المخ إلى تشكيل صورة جديدة متألفة من عناصر معروفة''.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق